إعلانات 24 | اعلانات ٢٤ | اعلانات أربعه وعشرين من أفضل مواقع اعلانات مجانية مبوبه - نساعدك بالوصول إلى هدفك ، إشتري و بيع و تاجر ضع إعلانك المجاني فورا

تفاصيل الموضوع

مرض التوحد كيفية تشخيص المرض عند الأطفال

تشخيص مرض التوحد عند الأطفال و كيفية التعامل معه

يعبر التوحد عن نفسه من خلال مجموعة من الأعراض. يظهر اضطراب طيف التوحد في مرحلة الطفولة المبكرة ، مما يتسبب في حدوث تأخيرات في العديد من مجالات النمو الأساسية ، مثل تعلم التحدث واللعب والتفاعل مع الآخرين .

تختلف علامات وأعراض و آثاره التوحد اختلافًا كبيرًا ، يعاني بعض الأطفال المصابين بالتوحد من إعاقات خفيفة فقط ، بينما يواجه البعض الآخر المزيد من العقبات للتغلب عليها .

هناك آراء مختلفة بين الأطباء والآباء والخبراء حول أسباب مرض التوحد وأفضل طريقة لعلاجه. ومع ذلك ، هناك حقيقة واحدة يتفق عليها الجميع هي أن التدخل المبكر والمكثف يساعد الأطفال المعرضين للخطر والأطفال الذين تظهر عليهم علامات مبكرة و التي يمكن أن تحدث فرقا كبيرا. ولكن بغض النظر عن عمر طفلك ، لا تفقد الأمل يمكن أن يقلل العلاج من آثار الاضطراب ويساعد طفلك على الازدهار في الحياة .

 

كيف يمكن للوالدين اكتشاف علامات التوحد قبل معاينة الطبيب 

بصفتك أحد الوالدين ، فأنت في أفضل وضع لاكتشاف العلامات التحذيرية المبكرة لمرض التوحد. أنت تعرف طفلك أفضل من أي شخص وتلاحظ السلوكيات والمراوغات التي قد لا تتاح الفرصة لطبيب الأطفال في زيارة سريعة لمدة 15 دقيقة لرؤيتها. يمكن أن يكون طبيب الأطفال لطفلك شريكًا قيمًا ، ولكن لا تستبعد أهمية ملاحظاتك وتجربتك الخاصة. المفتاح هو تثقيف نفسك حتى تعرف ما هو النموذجي وما هو غير ذلك .

 

بعض العلامات و الإشارات التي تدل على إصابة طفلك بمرض التوحد  

يجب أن تراقب نمو طفلك 

ينطوي التوحد على مجموعة متنوعة من التأخيرات في النمو ، لذا فإن مراقبة عن كثب متى أو إذا كان طفلك يتجاوب بشكل طبيعي مع الأحداث الاجتماعية والعاطفية والمعرفية طريقة فعالة لتحديد المشكلة في وقت مبكر. في حين أن التأخيرات في النمو لا تشير تلقائيًا إلى مرض التوحد ، فقد تشير إلى خطر متزايد .

 

اتخذ إجراءً إذا كنت قلقًا 

يتطور كل طفل بوتيرة مختلفة ، لذلك لا داعي للذعر إذا تأخر طفلك قليلاً في النطق أو المشي. عندما يتعلق الأمر بالتنمية الصحية ، هناك مجموعة واسعة من النماذج ولكن إذا كان طفلك لا يحقق المعالم الخاصة بعمره ، أو إذا كنت تشك في وجود مشكلة ، فقم بمشاركة مخاوفك مع طبيب طفلك على الفور .

 

الإنتظار أسوأ شيأ لمرضى التوحد

يتم إخبار العديد من الآباء المعنيين ، “لا تقلق” أو “انتظر وشاهد”. لكن الانتظار هو أسوأ شيء يمكنك القيام به. أنت تخاطر بفقدان الوقت الثمين في سن يكون فيه طفلك أفضل فرصة للتحسن. علاوة على ذلك ، سواء كان التأخير ناتجًا عن التوحد أو بعض العوامل الأخرى ، فمن غير المحتمل أن يتخلف الأطفال المتأخرون في النمو ببساطة عن مشكلاتهم. من أجل تطوير المهارات في مجال التأخير ، يحتاج طفلك إلى مساعدة إضافية وعلاج موجه .

 

يجب الفحص عند طبيب متخصص بعلاج مرض التوحد 

من الناحية المثالية ، سيأخذ طبيب طفلك مخاوفك على محمل الجد ويقوم بتقييم شامل لمرض التوحد أو تأخر في النمو. لكن في بعض الأحيان ، حتى الأطباء ذوي النوايا الحسنة يخطئون العلامات الحمراء أو يقللون من المشاكل. استمع إلى صوتك الداخلي إذا كان يخبرك بشيء خاطئ وكن مثابرًا. حدد موعدًا للمتابعة مع الطبيب ، أو اطلب رأيًا ثانيًا ، أو اطلب الإحالة إلى أخصائي تنمية الطفل .

 

التشخيص الطبي لمرض التوحد

التراجع من أي نوع هو علامة تحذير خطيرة للتوحد 

يبدأ بعض الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد في تطوير مهارات الاتصال ثم يتراجعون ، عادة ما بين 12 و 24 شهرًا. على سبيل المثال ، قد يتوقف الطفل الذي كان يتواصل مع كلمات مثل ‘ “ماما ” عن استخدام اللغة بالكامل ، أو قد يتوقف الطفل عن ممارسة الألعاب الاجتماعية التي كان يستمتع بيها مثل الايماءات او التلويح “وداعًا”. يجب أن تؤخذ أي خسارة في الكلام أو الثرثرة أو الإيماءات أو المهارات الاجتماعية على محمل الجد ، لأن التراجع هو علامة حمراء رئيسية لمرض التوحد .

أهم العلامات الجسدية لمرض التوحد 

رضيعك أو طفلك :

  • لا يتواصل بصريًا ، مثل النظر إليك عند إطعامها أو الابتسام عند الابتسام
  • لا يرد على اسمه أو على الصوت المألوف مثل صوت أمه أو أبيه
  • لا يتبع الأشياء بصريًا أو اتبع إيماءتك عندما تشير إلى الأشياء
  • لا يستخدم إيماءات أخرى للتواصل
  • لا يصدر ضوضاء لجذب انتباهك
  • لا يحتج ابدا إلى لفت الانتباه من أجل حضن أو ليتم التقاطه
  • لا يقلد حركاتك وتعبيرات وجهك
  • لا يلعب مع أشخاص آخرين أو يشاركهم الاهتمام والمتعة

 

كيف تتعامل مع طفلك المريض بالتوحد ؟

لا توجد قواعد صارمة وسريعة حول كيفية التواصل مع طفل يعاني من اضطراب طيف التوحد. لكن العديد من أفراد الأسرة حققوا نجاحًا بهذه النصائح :

 

1 – تحدث ببطأ مع مرضى التوحد

غالبًا ما يستغرق الطفل المصاب بمريض التوحد وقتًا أطول لمعالجة المعلومات. قد تحتاج إلى إبطاء سرعتك عند الكلام .

 

2 – يجب تعليم مريض التوحد طريقه لتعبير عن غضبه

علم الطفل كيفية التعبير عن الغضب دون أن يكون عدوانيًا للغاية : يجب على الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد أن يعرفوا أنه ليس عليهم تحمل غضبهم وإحباطهم في الداخل بل يجب عليهم التعبير بكل شفافية بدون استعمال العنف ’ حاول ان تخبره أنك ستتفهمه رغم كل شيء .

 

3- لا تتعامل مع إهانات مصابيين مرض التوحد بشكل شخصي

كن مثابرًا ولكن مرنًا : لا تدع مشاعرك تتأذى إذا لم يستجب الطفل كما تريد. قد يعاني الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد من صعوبة في إظهار عواطفهم والسيطرة عليها. يمكن أن يكونوا صريحين في ردودهم. لا تأخذ هذا شخصيا .

 

4- توبيخ مرضى التوحد يجب أن يكون بشكل ودي وليس عنيف

كن إيجابيًا دائمًا : يستجيب الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد بشكل أفضل للتعزيز الإيجابي. تأكد من التحدث عن السلوك الجيد أو مكافأته كثيرًا .

 

5- يجب أن تكون صبورا وتتجنب إزعاج مريض التوحد

تجاهل السلوك المثير للانزعاج : قد يتصرف الطفل المصاب باضطراب طيف التوحد بشكل سيئ في بعض الأحيان ليجعلك تركز عليه. غالبًا ما يكون تجاهل هذا السلوك هو أفضل طريقة لمنعه .

 

6- ممارسة التمارين الرياضيه تزيد من قوة تواصلك مع مرضى التوحد

تفاعل من خلال النشاط البدني : يميل الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد إلى قصر الانتباه. هذا صحيح بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالتواصل. قد يكون الجري واللعب بالخارج طريقة أفضل لمشاركة الوقت معًا. كما سيتيح لهم الاسترخاء والشعور بالهدوء.

 

7- يجب التعامل مع مريض التوحد بكل إحترام

كن حنونًا ومحترمًا : غالبًا ما يحتاج الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد إلى حضن ، تمامًا مثل الأطفال الآخرين. في بعض الأحيان يحتاجون إلى هذا أكثر من الأطفال الآخرين. لكن البعض منهم لا يحبون أن يتم لمسهم. احترم مساحتهم الشخصية. لا تجبر أبدًا المودة الجسدية على طفل غير راغب.

أظهر حبك واهتمامك :كما ذكرنا من قبل , قد يعاني الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد من صعوبة في إظهار مشاعرهم. لكنهم ما زالوا بحاجة إلى معرفة أنك تحبهم. ابتعد عن طريقك للتعبير عن اهتمامك ورعايتك ودعمك .

 

8- يجب العثور على موهبة مريض التوحد و الإهتمام بها

يجب أن تبحث عن موهبته  : الطفل المصاب بالتوحد هو أولاً وقبل كل شيء طفل صغير , تكون مواهبه غير واضحه حتى الأن و لكن المعروف عن مريض التوحد بأنه ذكي و ذكي جدا و لهذا السبب سوف يكون بتأكيد مبدع في المجال الذي يحبه و يفضله مريض التوحد دورك هو السماح لهذا الطفل بتجربة كل الأنشطه الإجتماعيه وغيرها من الفعاليات الأخرى حتى نصل للموهبة التي يحبها ويفضلها لنقوم في تنميتها وتكبيرها في المستقبل ،  و لا تنسى أبدا  غالبا ما يكون هؤلاء الاطفال اذكياء جدا .

 

9- يجب أن تزيد من خبرتك بشكل مستمر لتعامل مع مريض التوحد

 لا بأس في أخذ استراحة انضم إلى مجموعات الآباء و الذين يشاركونك نفس المشكله و يعاني أولادهم أو أحد أفراد عائلتهم من مرض التوحد ،  يمكن لعلماء النفس والاستشاريين  و الأطباء النفسيين و المختصين بعلاج مرض التوحد أيضًا توفير الموارد  التعليميه المناسبه لمساعدتك فقط أطلب منهم المساعده و بدون خجل و بتأكيد سوف يوفروا المصادر التعليميه المناسبه لك لتعامل مع مرضى التوحد  .

 

ما هي أسباب مرض التوحد ؟

تعتبر التصرفات العائليه الخاطئه من أهم أسباب الإصابة بمرض التوحد مثل صراخ الأب الدائم و المتكرر على الأم مما يتسبب في خوف الطفل و تفضيله للإنطوائيه و الإبتعاد عن هذه المشاهد العنيفه لتصبح فيما بعد عادة عند الطفل ليصاب بمرض التوحد في المستقبل ، و يمكن أن يكون الطفل قد تعرض لصدمه عاطفيه تسبب له مرض التوحد مثل إنفصال الأب عن الأم بسبب الطلاق وعدم رؤية الأم لفتره طويله يسبب لطفل العزله و الإنطواء و لا مبالات ليصاب في المستقبل بمرض التوحد أو معاملة زوجة الأب السيئه لطفل قد تسبب له مرض التوحد و أيضا الحوادث الخطيره مثل تعرض الطفل لهجوم من حيوان خطير مثل أفعى أو كلب متوحش أو أحد الخنازير البريه قد يسبب نوبه حاده من الخوف عند الطفل تجعله عرضه للعزله و الإصابه بتوحد في المستقبل  و أيضا حوادث السيارات الخطيره وفقدان أحد الأبوين في الحادث قد يسبب مرض التوحد للأطفال ويجب أن لا ننسى أن التحرش الجنسي  و الإعتداء الجنسي من أهم أسباب العزله بعد حدوث المشكله و قد تكون من أهم أسباب الإصابه بمرض التوحد عند الكبار و الصغار وخصوصا في المجتمعات التي تحكمها العادات و التقاليد .

 

هل مرض التوحد وراثي ؟

حتى وقت قريب ، اعتقد معظم العلماء أن مرض التوحد ناتج في الغالب عن العوامل الوراثية. لكن الأبحاث الجديدة الرائدة تشير إلى أن العوامل البيئية قد تكون مهمة أيضًا في تطوير المرض .

قد يولد الأطفال الذين يعانون من ضعف وراثي في التوحد الذي ينشأ بعد ذلك عن طريق وجود شيء غير طبيعي في البيئة الخارجية ، إما أثناء وجوده في الرحم أو في وقت ما بعد الولادة.

من المهم ملاحظة أن البيئة ، في هذا السياق ، تعني أي شيء خارج الجسم. لا يقتصر على أشياء مثل التلوث أو السموم في الغلاف الجوي. في الواقع ، يبدو أن البيئة قبل الولادة هي واحدة من أهم البيئات التي يجب وضعها في الحسبان .

.

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أعلى