إعلانات 24 | اعلانات ٢٤ | اعلانات أربعه وعشرين من أفضل مواقع اعلانات مجانية مبوبه - نساعدك بالوصول إلى هدفك ، إشتري و بيع و تاجر ضع إعلانك المجاني فورا

تفاصيل الموضوع

ذكاء الطفل | كيفية زيادة ذكاء الطفل ؟

تنمية ذكاء طفلي

يَقُول أحد الآباء, عمّا يجب أن يقوم بِه الأهل : “اذهبوا إلى هُناك, دَعُوا إدارة المدرسة تعرف أنّكم مُهتمون بِما يتعلّمُه ولدكُم”.
وأنا هُنا أقول لكُ أيضاً, لا تنتظر حتّى مرحلة المدرسة, اهتمّ بِطفلك مُنذ الولادة, دَعنا نرى أثر حُبّك لهُ عليه, شجّع طفلكَ على الإبداع, الابتكار, ساعده على الحفظ, نمّي ذكاءه. فِي السابق كان الآباء ينتقون الكثير لتعزيز وتنمية ذكاء أطفالهم, لهذا قام الباحثون بعد كمية أبحاث ودراسات أن يضعوا أمام أعيُننا الكثير من الطُّرق السهلة والغير مكلفة لتنمية ذكاء أطفالنا, والتي سهّلت على الآباء الكثير , وهُنا سوف نذكر البعض منها :-

طُرق تنمية ذكاء الطفل

  1. أولاً يجب علينا تعريف الطفل في بالبيئة التي تُحيط به: رؤية الطفل للعالم الخارجي أي خارج بيته, يسمح للطفل بتعزيز وتنمية ذكاءه فَهو يسمح للطفل بالتّعرف على العناصر الطبيعية والغير طبيعية المحيطة بالطفل, مما يساعد الطفل على حفظها واستكشاف المزيد, كما أن للهواء النقي عامل من عوامل تشجيع الطفل على الاستكشاف والنشاط والبحث, كما أنه عند رؤية الأشياء واقعاً هذا يساعده الطفل على ترسيخ معلوماته أكثر من استقبال تلك المعلومات نفسها عن طريق وصفها.
  2. قراءة القصص والكتب: للقراءة دور كبير في تنمية المهارات لدى الطفل ولاسيما المهارات الفكرية والمعرفية, وتزيد من كمية المفردات لديه, وتعمل على تقوية الذاكرة لدى الطفل, وتقوية العلاقة بينه وبين والديه فالمشاركة في القراءة توطد العلاقة بينهم وتمنح لهم الفرصة للتقرب أكثر, كم أن للقراءة دور في تطوير الطفل واستكشافه للعالم الخارجي.
  3. أسلوب الوالدين في تربيتهم للطفل: وهنا أيضاً للأسلوب دور عظيم في تنمية ذكاء الطفل, حيث أن هناك فرق بين تربية الأطفال بأسلوب الأجداد, وتربيتهم على نظام التربية الحديثة, التي سمحت للطفل المجال الأكبر بتعبيره عن نفسه, وممارسة مجموعة أنشطة تُساعده ووالديه في عملية التربية والتعليم.
  4. تناول المكملات الغذائية: توجد مكملات غذائية مفيدة جداً للطفل لا يمكن للجسم افرازها وانتاجها بنفسه, لذا يُنصح الحوامل بتناول المكملات الغذائية كالأوميغا 3 الذي يُعود بالفائدة العظمى على الطفل, ويُساعد على تنمية المهارات لديه كما يُساعد تنمية ذكاء الطفل.
  5. حَث الطفل على الإبداع والابتكار: يجب على الوالدين الاهتمام بالجانب الابداعي لدى الطفل, وتشجيعه على ممارسة النشاطات التي تُساعده على الإبداع, كالرسم مثلاً لأن مثل تلك النشاطات تعمل على تنمية ذكاء الطفل, وتّجعله يُبحر في عالم العلم والمعرفة, كما أن لمثل هذه النشاطات فضل في استثمار وقت الطفل بأشياء تُعود عليه بالكثير من الفائدة.
  6. الاجابة عن جميع أسئلته: يُعرف الأطفال بأسئلتهم الكثيرة, وهُنا واجب على الوالدين عدم اهمال هذه الأسئلة والاجابة عن جميع تساؤلات الطفل, فقد توصّل الباحثون أن اجابة الآباء عن جميع أسئلة ابناءهم يعمل على تنمية المهارات المعرفية لديهم, وتنمية الذكاء, وتُساعد على تثقيفهم, ولا نغفل عن دورها في تقوية الترابط الأُسري, وانتاج أُسر مبنية على التفاهم, كما انها تعمل على زيادة ثقة الطفل بنفسه مما يساعد على قوته في خوض التجارب التي تُساعده في عمليته التربوية.
  7. عامل الوراثة: للوراثة أيضاً دور في انتاج طفل ذكي, حيث أن الزواج من شخص ذكي يُعلي نسبة احتمال أن يحمل الطفل نفس نسبة الجينات الذكية من أحد والديه أو كلاهما, وينصح دائماً الأطباء الآباء في حالة كانت هناك حالات مرضية في العائلية, استشارة الطبيب للتأكد من عدم نقلها للطفل .
  8. اللعب: للعب دور جميل في تنمية ذكاء الطفل, حيث أنها طريقة علمية وترفيهية في نفس الوقت, ويستمتع جميع الأطفال باللعب على اختلاف ميولهم للأنشطة, اللعب يعمل على تنشيط المهارات الحركية لديهم مما يعمل على تنشيط الدورة الدموية التي تُساعد الدماغ على تنمية وتقوية المهارات المعرفية والفكرية لدى الطفل, كما أن للعب دور في توسع مجال الخيال لدى الطفل مما يُساعد أيضاً على الإبداع وتنمية الذكاء.
  9. سماع الموسيقى: أثبتت دراسات الباحثين أن استماع الطفل للموسيقى تُنمى القدرات الدماغية لديه, وتعمل على زيادة هرمونات السعادة والهدوء لديه ويُفضل أن يستمع الطفل وخاصة الرضيع إلى الموسيقى الهادئة, التي تعمل على خلق أجواء هادئة أيضاً وتدعم استرخاء الطفل.
  10. إثارة حواس الطفل: عند إثارة حواسه تًساعد على تنمية قوة الملاحظة لديه, وتمييز الأشياء وتنمية مهارات الذكاء بالطبع.
  11. عدم السماح له بمشاهدة التلفاز فترات طويلة: عند جلوس الأطفال فترات طويلة أمام التلفاز فهذا يُقلل ويُضعف المهارات الاجتماعية لديه, كما يقلل نسبة التركيز وبالتالي تضعف الذاكرة لديه, ويبقى وقته منشغلاً بنشاط لا يعُود عليه بنفع بل يأخذ الجانب السلبي من هذا النشاط.
  12. الرضاعة الطبيعية: يُعتبر حليب الأم من أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الدماغ لتنميته وزيادة تفاعله كما نسبته, حيث أن الباحثون أثبتوا في دراساتهم أن الأطفال الذين حصلوا على رضاعة طبيعية كانت نسبة ارتفاع الذكاء 4 درجات عن الأطفال الذين لم يتمكنوا من الحصول على رضاعة طبيعية.
  13. مدح الطفل والثناء لأفعاله الإيجابية: هُنا ليس للمدح والثناء علاقة مباشرة في زيادة نسبة الذكاء, لكن المدح يُشجع الطفل على زيادة هذه السلوكيات الايجابية التي تحثّه على التعلم مما يعمل على زيادة نسبة الذكاء من خلال التعلم.
  14. حضن الطفل: دائماً الدماغ يبحث عن الأمان للاستقرار, وبعد حصوله على الأمان يبدأ في البحث عن التعلم.
  15. التّحدث عن يومك مع طفلك: التّحدث مع الطفل كثيراً يزيد من معدل مفرداته التي تزيد من نسبة ذكاءه وتنمية قدراته الدماغية.
  16. الحرص على إعطاء الطفل حرية الاختيار: تعمل على إعطاء طفلك حرية الاختيار خاصة إذا كانت أشياء مفيدة لكي يكون قادر في المستقبل في تحديد أولوياته والأفضل له من بين الاختيارات ويستطيع استيعاب ما هو مناسب وما يمكن أن يؤذية.
  17. الحرص على تعليمه لغة أخرى غير لغته الأم: فهذا يعمل على تشجيع الطفل على التفكير الموازي مما يساعده على تنمية ذكاءه والبحث عن مفردات جديدة تُساعد على تنمية ذكاءه.

للذكاء أنواع وسوف نقوم بشرح الفروق بين أنواع الذكاء:-

  • ذكاء  الطفل المكاني: هُنا يتجه الذكاء للفن أكثر, حيث أن الطفل في هذا النوع من الذكاء يتوجه بميوله للرسم والصور , حيث أنه يُحب القصص المصوّرة, ويهتم بالصور العائلية, كما أنه يمتلك ذكاءً في حفظ الأماكن التي زارها.
  • ذكاء الطفل الحركي: هذا النوع من الذكاء يدعم المهارات الحركية للطفل, حيث أنه يميل للرياضة وغالباً ما يبدأ بالمشي مبكراً عن أقرانه ويكون اتزانه أكثر دقة, ويميل لركوب الدراجة باحترافية يمكن أن تكون قيادته بلا عجلات تدريبية.
  • ذكاء الطفل الشخصي: وهُنا يكون الطفل ذكي بالتعامل مع الآخرين, ولا يكون لديه أية مشكلة في البقاء لوحده في الحضانة مثلاً, كما يمكنه التحدث مع الغرباء, ويمتلك الكثير من الأصدقاء.
  • ذكاء الطفل اللغوي: هُنا الطفل يمتلك ذكاء لغوي أي يمتلك مفردات أكثر, ويتحدث مبكراً كما أنه يستخدم الجمل في حديثه, ويمكن أن يقوم بتأليف بعض الأحداث بمفرده.
  • الذكاء الطبيعي: هذا الطفل لديه ذكاءً طبيعياً ويلجأ كثيراً للطبيعة, وحيث أن ينتبه للتفاصيل ويُفضل اللعب بالخارج وليس لدية مشاكل في التعامل مع المعيقات, بل أن هذا النوع من الذكاء يدعم الطفل في المستقبل بالتأقلم مع ظروفه بل وحل مشاكله ومواجهة الصعوبات.
  • الذكاء الموسيقي: وهذا الطفل يمتلك الموهبة لصُنع موسيقى خاصة به بواسطة الأدوات التي يحصل عليها من خلال ألعابه أو حتى أدوات المطبخ.
  • الذكاء العاطفي: وهذا النوع من الاطفال يمتلك القدرة على التعبير عن مشاعرهم.

كيفية معرفة ما إذا كان الطفل أو طفلك ذكي :-

  1. رغبة الطفل المُلحّة في استكشاف محيطه والأشياء التي تُحيط به.
  2. قدرة الطفل على تلبية واتمام الأوامر الموكلة إليه.
  3. ذكاء الطفل وقدرته على التعامل مع ألعاب الذكاء كلعبة الفك والتركيب, وال Puzzle .
  4. أسئلة الطفل الدقيقة وكثرتها, والتنويع في الأسئلة أيضاً.
  5. حفظ الأشياء والأحداث التي تدور حوله.
  6. الفضول من علامات الذكاء.
  7. قوة الملاحظة.
  8. امتلاك مهارات ومُفردات لُغوية.
  9. التقليد أيضاً علامة من علامات الذكاء.
  10. كثرة الكلام ومحاولة لفت الانتباه عليه.
  11. التمييز بين الألوان والأشكال في سن مبكر.
  12. التحدث مبكراً.
  13. سهولة تعلمه للمهارات.
  14. لجوئه لهوايات غير معتادة وعميقة.
  15. ممكن أن يواجه مشكلة في النوم مبكراً نتيجة الفرط في النشاط العقلي.
  16. يمتلك قدرة عالية على التركيز.
  17. نلاحظ ظهور علامات النضج مبكراً.
  18. حبّه لمصاحبة الأكبر سناً منه.
  19. يمتلك الشغف للتعرف على كل ما هو جديد.
  20. تمكنه من الربط بين الأشياء والمعلومات.
  21. يمتلك شخصية جريئة فِي الغالب.

 

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أعلى