إعلانات 24 | اعلانات ٢٤ | اعلانات أربعه وعشرين من أفضل مواقع اعلانات مجانية مبوبه - نساعدك بالوصول إلى هدفك ، إشتري و بيع و تاجر ضع إعلانك المجاني فورا

تفاصيل الموضوع

طُرق شرعية للوصول إلى ألمانيا والسكن لهؤلاء المهاجرين

طُرق شرعية للوصول إلى ألمانيا و سكن المهاجرين

من طرق الهجرة الشرعية للهجرة إلى ألمانيا حيث أن ألمانيا مُهددة لتناقص التعداد السكاني فيها ولهذا السبب مضطرة لإعلان احتياجها لأعداد كبيرة من المهاجرين لعمل توازن في نقص السكان والعاملين لديها, وتلبية احتياجات المجتمع الألماني, الهجرة إلى ألمانياكما تلبية جميع مجالات الحياة كانت علمية أو عملية ولكن تُوجد تخصصات عاجلة مطلوبة في ألمانيا وهُناك تخصصات تصدّرت القائمة العاجلة المطلوبة من التخصصات .

 

التخصصات التي تصدرت القائمة العاجلة للهجرة إلى ألمانيا

  • تخصص الطب
  • تخصص الهندسة
  • تخصص التّمريض
  • تخصص الشبكات
  • تخصص البرمجة
  • تخصص الميكانيكا في الهندسة

 

بالإضافة إلى كافة التخصصات الطّبيّة, والمطلوب من أصحاب الأعمال:

  1. الخبرة فقط دون مؤهلات, وأن تكون الخبرة تُقارب الخمس سنوات في الأعمال المهنية والحِرفيّة
  2. قُبول العامل التدريب مدفوع الأجر حتى ثبات مهارته
  3. في حالة قبوله في الوظيفة يجب عليه تعلّم اللغة الألمانية
  4. تقديم أوراقه الثبوتية والمستندات للسفارة الألمانية لتقديم طلب تأشيرة بحث عن عمل

 

المهاجرين إلى ألمانيا والخبراء أصحاب الكفاءة يمتلكون الإقامة فورياً

المهاجرين إلى ألمانيا الخُبراء المَهَرة أصحاب الكفاءة العالية المتخصصون في مجال عملهم يُمكن حصولهم على الإقامة في حال وصولهم فوراً, وأكثر الخبراء المطلوبين هم خبراء مجال البحث العلمي كما خبراء المجال الاقتصادي, والشرط هُنا رواتب سنوية لا تقل عن 66 ألف يورو, والباقي ممن تقل رواتبهم عن ال 66 ألف يورو تُمنح لهم الإقامة الدائمة ولكن بعد مرور خمسة أعوام على اقامتهم في ألمانيا.

 

طرق الوصول و الهجرة إلى ألمانيا

  1. فيزا دراسية إلى ألمانيا: من طرق الوصول في الهجرة إلى ألمانيا الفيزا الدراسية في ألمانيا, وللفيزا الدراسية عدة طُرق للحصول عليها منها المنح أو البعثة التي تمنحها الجامعة أو المعهد الذي ينتمي إليه المُهاجر, أو عن طريق حسابه الشخصي من خلال التقديم على طلب فيزا دراسية, وبعد وصول الطالب إلى ألمانيا يتوجب عليه القيام بتقديم طلب اللجوء وهُنا يجب وُجود أسباب مُقنعة تقتنع فيها السلطات والسفارات الألمانية لقبول الطلب, ثمّ بعد الانتهاء من الدراسة والتخرج منها يجب تقديم طلب للبقاء في ألمانيا وهذا في حالة كان الطالب يُريد البقاء ولسبب يُقنع السلطات الألمانية لقبول طلبه بعد انتهاء دراسته, وهُنا من أفضل أسباب بقاء الطالب بعد تخرجه هو البحث عن عمل وعندئذٍ يستطيع تحويل إقامته من طالب إلى إقامة عمل.
  2. فيزا عمل إلى ألمانيا: في حالة كان هدف المهاجر إلى ألمانيا هو العمل, فَيتوجب عليه إما أن يقوم بمحادثة شركات أو مؤسسات فِي ألمانيا والبحث لديهم عن عمل يُناسب مهارته أو حرفته أو مجال تخصص دراسته والاتفاق على عقد عمل لمساعدتك في قبول طلب الفيزا الذي تسعى لتقديمه إلى السلطات الألمانية, ويُفضل ضمان الاتقان والابداع في مجال عملك, كما يُمكن التّحدّث إلى أقاربه إن توفر أقارب له يُقيمون فِي ألمانيا لمساعدته في البحث عن عمل مناسب لمجال عمله, وأيضاً لديه خيار البحث عن الانترنت عن طريق عدة مواقع متخصصة في مجال البحث عن وظائف تتناسب مع مهارات الأفراد كُلٌ وما يُناسبه من وظيفة ومجهود، وفي حالة أصحاب العمل الخاص, وبعد اتمام الشروط الخاصة في هذا البند من استقرار مادي وضمان مبلغ تمويل للاستثمار لا يقل عن 250 ألف يورو وتوظيف 10 أفراد مواطنين ألمانيين , ثم لم ينجح المشروع, تقوم السلطات الألمانية بمنح صاحب الاستثمار اقامة دائمة بعد مرور 3 سنوات.
  3. فيزا شنغن: وتتمثل هذه الفيزا بتسهيل الحركة بين الدول الأوروبية والحصول عليها من احدى الدول الأعضاء تسمح له بالسفر ودُخول ألمانيا , وهُنا تبقى مهمة المهاجر في تقديم طلب لُجوء إلى ألمانيا وتقديم سبب مُقنع للبقاء فيها, ويجب الانتباه في حال كانت ألمانيا ليست من أصدرت التأشيرة ويرجع السبب لاتصالها وارتباطها بما يُسمى بصمة دبلن المختصة باللاجئين.
  4. التقدم بالزواج من فتاة ألمانية: وهذه طريقة أيضاً من طُرق الوصول والهجرة إلى ألمانيا للعيش فيها، إذ يُقبل لكَ بالبقاء والإقامة في ألمانيا في حالة تم زواجك من فتاة ألمانية أو حتى فتاة حاصلة على الجنسية الألمانية, وتكون هذه الطريقة أو الفيزا عن طريق فيزا لم شمل العائلة.
  5. التدريب المهني: وهُنا يتم تقديم طلب للذهاب إلى ألمانيا لتوفر فرصة تدريب لمهارة مُعينة, بعد الاتفاق مع الجهة المُختصة التِي سوف تقوم بتدريب المُهاجر على المهنة أو الحرفة أو حتى مجال التخصص الذي قدّم عليه وتم الاتفاق معهم عليه.
  6. أصحاب الأعمال الموسمية: وهُم من يمتلكون مهارات وكفاءات منخفضة ولا يمتلكون شهادات علمية, ويبقى مجال عملهم موسمي أي يستمر تقريباً 6 أشهر, وتبقى المجالات الزراعية أو الأغذية وممكن مجال الأعمال المنزلية تتصدر الأنواع في هذا المجال أي الأعمال الموسمية وهُنا يتم منح هؤلاء العمّال تصاريح اقامة مؤقتة.
  7. جليسة أطفال أي مُربية: من الطُرق الشرعية التي تُساعد فِي الوصول إلى ألمانيا, تقديم طلب عمل كجليسة أطفال لمدة عام, وفي هذه الحالة تُقيم في ألمانيا عند الأسرة المُضيفة .
  8. طلب اللجوء: وهُنا خاصة بمن يُثبت أنه يتعرض لاضطهاد ومهاجمة من قِبل بلده, سواء كان اضطهاد بسبب سياسي أو حتى ديني وغير ذلك من الأسباب, بعد تقديم طلب اللجوء, يبقى على صاحب الطلب الانتظار في مكان اقامته ثمّ يُمنح له تصريح اقامة مؤقت وغالباً يكون 3 سنوات, ثم بعد ذلك ممكن الحصول على إقامة دائمة.
  9. كما يتوفر الطرق الغير شرعية للوصول إلى ألمانيا, وهُنا تتصدر المخاطرة العامل الأكبر حيثُ في هذه الطريقة ممكن خسارة حياته وممكن تشريد عائلته فتبقى هِي طُرق غير شرعية ويتحمل من يلجأ إليها العواقب الناجمة عنها, والتي يعرفها الجميع مُسبقاً وقبل الإقدام على أي خطوة فيها.

 

سكن المهاجرين إلى ألمانيا

مع تزايد أعداد المهاجرين إلى ألمانيا ولجوء الكثير من الأُسر للهجرة إلى ألمانيا – كما أصحاب الأعمال, والطُّلاب والكثير ممن ذكرناهم سابقاً- تتزايد أزمات وتتفاقم مشكلة السكن للمهاجرين إلى ألمانيا مع تزايد استغلال أصحاب العقارات لهؤلاء المهاجرين، وما يزيد مشكلة سكن اللاجئين, هو الأعداد الكبير للسُّياح الأجانب القادمين إلى ألمانيا .

 

كما أن لمساحة الشقق أزمات أخرى يُعانيها المهاجرين, حيثُ أن الشقق ذات المساحات الصغيرة لا تخلو من استغلال أصحابها للمهاجرين أصحاب طلب عقد الايجار لها على الرغم من معاناتهم بمساحتها وممكن أن تُعاني من المشاكل الصحية فيها, وبهذه الصورة تتضح لكم الصورة حيث أن أصحاب العقارات ذات المساحة الأكبر, أكتر استغلالاً لأزمة المهاجرين واستغلال احتياجهم واضطرارهم لهذه الشقق, لاسيما مشكلة الأُسر ذات العدد الكبير هُم أصحاب المعاناة الأكبر هُنا, وتتمثل معاناتهم في رفض أصحاب العقارات لتوقيع عقد الايجار بسبب أعداد الأسرة الكبير, والزيادة في الطلب على العقارات هو السبب الأول في زيادة شروط أصحاب العقارات وزيادة أطماعهم. ولأصحاب العقارات مخاوف بالأخص من ناحية اللاجئين الذين لا يُتقنون اللغة وعد معرفتهم بالقوانين هناك بدايةً عدم ازعاج الجيران ونهايةً بمعرفتهم بقوانين فرز القمامة وما بين البداية والنهاية يُذكر الكثير من القوانين التي لا يعرفها اللاجئ .

ومن هنا في الهجرة إلى ألمانيا وعند أزمة السكن للاجئ اضطرت السلطات الألمانية للتدخل على المستوى السياسي, لحل الأزمة ومساعدة الجميع في هذه الأزمة حيث وفي نهاية المشاورات والمناقشات تم الاتفاق على ضرورة اتخاذ اجراءات لعملية بناء شقق سكنية للاجئين .

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أعلى